الاسلام ديننا
أهلا وسهلا اخى الكريم وأختى الكريمة وأهلا بالضيوف المحترمين من غير المسلمين .... نسأل الله لكم الهداية و الحياة الطيبة والعيش بسلام وأمان ... ليتكم معنا فى هذا المنتدى فنستفيد من خبراتكم مهما كانت اعماركم أو مناصبكم ...فأنتم لنا فى كل حال أحباء وأساتذة ومعلمين... نتمنى من حضراتكم التسجيل فى هذا المنتدى وامتاعنا بما لديكم ....جزاكم الله خيرا وأحسن الله إليكم


الاسلام ذاك البطل الشجاع.... ما انتشر الا بالرحمة والدعوة.....وما انتشر بالسيف كما يدعى اهل الكتاب وغيرهم ...ففى هذا المنتدى ستعرف هل انتشر بالسيف ام بالرحمة ....؟؟!!!
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
http://alislamyatahada.mam9.com/ تم انشاء منتدى جديد
ترتيبنا هو 656 تقريبا فى منتديات احلى منتدى وذلك وفقا لما نقدمه من مواضيع فاذا اكثرنا اصبحنا من الاوائل
تم بفضل الله انشاء صفحة على موقع الفيس بوك نرجوا الدخول عليه ودعوة الاصدقاء اليه وجزاكم الله خيرا         http://www.facebook.com/pages/alaslam-ythdy/168857156461785?wall
الى الاخ ابى ايحيى لقد تم انشاء قسم شبهات وردود ومنتظرينك يا اخى جزاك الله خيرا
عااااااااااااااااااااااااااجل ادارة النايلسات تغلق خمس قنوات هى : الناس والحكمة والخليجية والحافظ والصحة والجمال نظرا لاخلالهم بميثاق الشرف الصحفى!
مفاجأة عظيمة لمن يقاطع المنتجات الايرانية قاطع منتج تشترى اخ سنى او اخت سنية ليك فى ايران
"النايل سات" تمنح ترخيصًا لقناة شيعية تسب أمهات المؤمنين
تأييد حكومي لمنع المنتقبات من التدريس بجامعات مصر
نتائج ايجابية لمحاولة تحريق القرآن " 180 امريكي يشهرون اسلامهم "
كاميليا تدفع 400 مسيحي لاعتناق الإسلام
اخواانى بالله عليكم اكثروا من مشاركاتكم فما ينبغى لمنتدى غير مسلم ان يكون اعلى منا على صفحات جوجل
تم توزيعها خلال مؤتمر تثبيت العقيدة الذي عقد مؤخرا بالفيوم .. منشورات تحريضية تدعو الأقباط إلى "الاستشهاد" تأييدا لتصريحات الأنبا بيشوي
اعلان هام للاخوات وذلك فى قسم القرآن الكريم وقراءاته
الوقفة الاحتجاجية العاشرة من أجل تحرير المسلمة كاميليا من سجن الكنيسة يوم الجمعه الموافق 8/10/2010 وذلك فى مسجد القائد إبراهيم بالاسكندرية

تم افتتاح منتدى جديد رابطه

http://nourelhoda.forumegypt.net


شاطر | 
 

 دعوها فإنها منتنة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
??? ????
زائر



مُساهمةموضوع: دعوها فإنها منتنة   الأحد مارس 06, 2011 1:32 am

دعوها فإنها منتنة

وكتبه / خالد الشافعى

الحمد لله رب العالمين ولا عدوان على الظالمين وبعد

فيعلم
الله أننى لا أستسيغ الكتابة فى هذه الأيام ، وأننى - والذى نصر عباده فى
ميدان التحرير -  أجد الكلام - أى كلام - لا يمكن قط أن يكون على مستوى
الحدث ، ويعلم الله كم حاولت أن أكتب شيئاً طوال هذه الأيام فما هو إلا أن
أجلس إلى مكتبى وأكتب بعض السطور ، حتى أغلق الحاسوب ، وأصرف النظر عن
الكتابة ، وأدخل فى نوبة بكاء ، لم أعرفها قط فى حياتى ، ووالله ما شهدت
زوجتى دموعى منذ عرفتنى إلا هذه الأيام ، حتى أن بكاءى فقد وقعه لديها ،
إذ تكاد لا ترانى فى هذه الأيام إلا باكياً .


كنت قد نويت أن أتوقف عن الكتابة ، وأن أكتفى بطول التأمل ، والتدبر لإستخلاص الدروس والعبر ، فما الذى أجلسنى مجلسى هذا ؟

الذى
أجلسنى هذا المجلس ،  وأقامنى هذا المقام ، وجعلنى فى وسط هذا الشعور
الطاغى - بعد دقائق من رحيل الطاغية-  الذى جعلنى أحمل نفسى على الكتابة
حملاً مع كراهتها لذلك ، هو خوفى على أبناء الصحوة المباركة ،  بجناحيها
الإخوانى والسلفى ، ذلك أننى - وللأسف - صدمنى طوفان من التعليقات المرعبة
من الطرفين ، وهالنى هذا الكم الرهيب من التراشق البغيض بالإتهامات ،
وأفزعتنى حرب التعليقات المتبادلة ، واكتشفت أن هناك قدراً عجيباً من الغل
وسوء الظن الذى لا يليق - أبداً أبداً أبداً - بفريقين – فى رأيي – أن ما
يجمعهما أكثر بكثير مما يفرقهما .


كيف
يمكن تفسير هذه الحرب المشتعلة بين السلفيين والإخوان على المواقع
والمنتديات ، بل وفى بعض المساجد ، واللقاءات ؟ كيف يمكن تفسير ذلك ؟ وهما
يرفعان شعار-  إن الحكم إلا لله ، ويؤمنان بأن الإسلام هو الحل ، ويعتقدان
إعتقاداً جازماً أنه لا نهضة ، ولا تقدم ، ولا نصر لهذه الأمة إلا إذا
عادت إلى دينها وشريعتها ؟!


قولوا
لى بالله عليكم : كيف لمن يتفقون على هذا ، أن يكون بينهم كل هذا السباب
والتراشق والتخوين والتسفيه ؟وإذا كان هذا حالنا ونحن ما زلنا على ( البر
) كما يقولون ،فكيف لو وصل فريق منا إلى السلطة ؟ بل كيف لو جمعتنا حكومة
أو برلمان ؟  ربما ساعتها سنجعل العالم يضحك علينا ! ربما ساعتها سيشمت
بنا رفعت السعيد ، وجابر عصفور ، وعبدالله كمال ، وحجازى ، والدقاق
!!  وسيقولون للدنيا :  أرأيتم ؟ أتبينتم ؟  أصدقتم أن هؤلاء طلاب دنيا ،
وأدعياء دين ؟


أسوأ
ما فى هذه الحرب ، أنها تقوم على أسوأ خصلتين  ، وأقبح وأشنع رذيلتين ،
الخلق الأول : سوء الظن ، والحكم على النيات ، والخلق الثانى : هو تصور
إحتكار الحقيقة ، والعجيب أن هذين الجريمتين هما ما عانى منهما كلانا من
خصومنا الهالكين !! والأسوأ أن هذه الرذائل تخالف أبجديات الإسلام الذى
يقف كل منا تحت رايته  .


حين
تنظر إلى التعليقات ، وحين تقرأ الإتهامات ، وحين تتأمل الحوار الدائر ،
فالغالب أن قلبك سينقبض ، وربما حاك فى صدرك ،  أنه لو  مُكن لفريق منا ،
أو لكلانا فسيكون أول ما يفعله ، هو تصفية حسابه مع الآخر .


الإتهامات
المتبادلة كلها - وأكرر كلها - قائمة على سوء الظن ، وكلها- أكرر كلها
-  كان يمكن مع أقل- وأكرر – مع أقل  حسن ظن أن يجد لها الناقم مسلكاً ،
ومع رذيلة سوء الظن برفيق الدرب ،فإن الناقم يقع فيما هو أرذل ، حين يقطع
أنه على الحق ولا شك ، وأن الآخر على الباطل ولا شك !!


وأقبح
وأشنع من ذلك ،  أنه ينزع من الآخر كل فضيلة ، ويغفل تاريخه ، ويجعله بلا
محاسن ، فأين فى كتاب الإسلام هذه الرذائل ؟ ثم وأسخف  من ذلك : أن الناقم
،ينتقى أبشع الألفاظ وأقذعها ، وأشد العبارات وأشنعها ،  كأنه يكلم رجلاً
علمانياً من أعداء الدين ، أو ماركسياً ، وليس مثله ،  يؤمن بكل ما يؤمن
به من مقاصد ، وكليات ، وأهداف ، ومعظم الإختلاف - إن لم يكن كله -  فى
الوسائل ، والأدوات ، والأولويات ، يشنع هذا التشنيع ويستخدم هذه العبارات
، بينما كان يسعه أن يبعث رسالته ، ويعبر عن مآخذه ، بعبارات ألطف ،
وكلمات أرفق ، دون أن يؤثر ذلك على مضمون كلامه .


ثم
والأهم من ذلك ، أن الوقت ليس وقت إتهام ، وسباب ، وسخرية ، واستهزاء ،
ولا هو وقت معايرة ، ولا وقت تسجيل مواقف ، وإنما الوقت وقت : وماذا بعد
؟  أيعقل أن نترك ألوف من الأشرار المتربصين فى الداخل والخارج لنقول
:  أنت لم تشارك : وأنت كنت جباناً ، وأنت كنت عميلاً ، وأنت قلت للناس :
صلوا على النبى ، فيرد الآخر بل أنت مبتدع ، ومتعجل واصبر لترى !! أيعقل
أن نفعل هذا والبلد تمر بلحظة من أحرج لحظات تاريخها ؟  أهذا وقت عتاب ؟
ثم لو فرضنا أنه  وقت عتاب ، أهذا هو أدب العتاب ؟ إن كان هذا مستوى
الخطاب – العتابى -  بيننا ، فكيف يكون خطاب العتاب بين العلمانيين وبعضهم
؟ بل كيف يكون خطاب العتاب بيننا وبين العلمانيين ؟ أيعقل أن يكون حديثنا
معهم أرفق وأرقى من الحديث والعتاب بيننا ؟ قد خسرنا وخبنا إذن !!


أهذا
وقت : كنتم مشغولون بالحيض والنفاس ، ونحن نتعرض للقمع والبطش ، وكنتم
أداة للنظام فى تخدير الجماهير ، فيرد السلفى : كل شيوخنا قضوا زهرة
شبابهم فى المعتقلات ، وشباب السلفيين هم أيضاً وقود المعتقلات ، وأنتم
تريدون التغيير من القمة ونحن نرى التغيير من القاعدة ؟ أيعقل أن يكون هذا
هو النقاش الدائر بيننا الآن ؟ ثم وإن دار ، أيعقل أن يكون بهذا الإسفاف ؟
أرجو مراجعة التعليقات على مقالة الدكتور كمال حبيب ( ثوار وسلفيون ) ، بل
راجعوا التعليقات على مقال الإخوانى الفاضل إبراهيم الديب ( أيها الإخوان
اتركوا التفاوض فوراً ) هل يعقل أن كل من يختلف معى فهو خائن وعميل وجاهل
ودرويش ومتخاذل ،راجعوا التعليقات على  مقالة الشيخ خالد عبدالله ( الرئيس
والطوفان ) و مقالته ( دوائر العقول المغلقة) مهما  اختلفت معه فى مضمون
المقالة  ، لكن ألا يحق لخالد عبد الله الذى أعرفه وتعرفونه ، الذى لا
أعرف رجلاً فى العالم الإسلامى من الدعاة الإسلاميين ، أيا كان توجهه ،
قدم فى قناة فضائية تتبع النايل سات ما قدمه خالد عبد الله فى سهرة خاصة
من طرح ، يعد من وجهة نظرى فى وقتها  إنتحار ، وراجعوا ما أقول وحلقاته
موثقة على الشبكة العنكبوتية ، هذا الرجل بهذا التاريخ ، وهذه السابقة ،
طرح وجهة نظر مخالفة ، هب أنها بالغة الشذوذ ، وصادمة ، فالواجب أن يكون
الرد بإحسان ولطف ، هب أنه أخطأ ، بل هب أنه  أساء الأدب ، فما هو الواجب
على من قام ليرد ؟ أيدفع بالتى هى أحسن ، أم يقابل الجهل بالجهل ، هذا مع
أن الرجل لم يجهل ، ولا أساء الأدب ، بل طرح وجهة نظر مخالفة فقط ، فسقط
بالقاضية ، وبدلاً من أن نقول له أخطأت يرحمك الله ، قلنا له : يا خائن ،
يا عميل ، يا درويش ، خذلك مسبحة وارحل مع السلفيين الدراويش أمثالك ،
الواقع  أن هناك أزمة وجفوة وسوء ظن وجرح متقيح ينبغى أن ينظف بعلم ويغلق
على نظافة للأبد .


هما
سؤالان لا ثالث لهما : هل فعلاً هناك من الطرفين من يشك فى نوايا الفريق
الآخر فى الجملة ؟ خاصة نوايا الكبار  ؟ أعنى هل يمكن أن يكون حسان
والحوينى ويعقوب والعدوى وبرهامى والمقدم  وغيرهم من السلفيين عملاء
للنظام ، أو هل يمكن أن يكون بديع و عاكف وأبو الفتوح والعريان والشاطر
وغيرهم إلا  مجتهدون فيما ننقمه عليهم ؟ لا أظن أن منصفاً ،  عاقلاً
،  يدرى  ما يقول ، يمكن أن يظن بهؤلاء إلا خيراً فى الظاهر ، والسرائر
موكولة إلى الله ، فإذ كان الأمر كذلك ، فلم يبق إلا  أن الخلاف فى وجهات
النظر وتأويل النصوص ، وتقدير المصالح والمفاسد طبيعى ومفهوم وحدث بين
الصحابة ، هل يمكن أن نكون مثل الهالك ( بوش ) فيكون من ليس على رأيي
ورؤيتى ، فهو عدوى ؟؟!!


وإذا
كان المنصف يسلم أن الفريقين - فى الظاهر - هما من أهل الصلاح ،  والإصلاح
، وأن خلافهما فى كثير من مساءله هو خلاف : لا يصلين أحدكم العصر إلا فى
بنى قريظة ، لا والله بل إن منطقية الخلاف بين السلفيين والإخوان –
لإحتمال الأدلة وجسامة النوازل - أعظم من منطقية الخلاف فى نص واضح قاطع
لا إستثناء فيه ،إذا كان المنصف يظن بالفريقين - فى الجملة -  أنهم مريدوا
خير ، وأنهما أهل شريعة ، وشرع ، وكتاب ، وسنة ، فكان أولى من التجهيل ،
والتسفيه ، والتخوين ، والتنقيص ، والسباب ، أن يكون هناك حسن الظن ،
وإلتماس الأعذار ، وسعة الصدر ، وأدب الخلاف ،  فإن لم أجد لأخى عذراً ،
قلت لعل له عذراً لا أعرفه ، هب أننى جبان ، هب أنك البطل ، هب أنك الذى
أسقطه ، هب أنك الذى كنت على الحق ، فلك أجران ولى أجر ، يشفع لى عندك
أننى كنت مريد للخير ، طالب للإصلاح ، وأن هذا فهمى ، ومبلغ علمى ونتيجة
اجتهادى ، هب أنك صليت العصر فى الطريق إلى بنى قريظة فى وقته ، بناءاً
على إجتهادك فى فهم المراد من الأمر ، وأننى صليته فى بنى قريظة بناء على
تعظيمى للنص ، ومنهجى فى الإلتزام بحرفيته ، وبناءاً على فهمى للمراد من
الأمر أيضاً ، مادام لم ترد قرينة صارفة ، ثم تبين أن الحق معك ، فعلى
ماذا  أُلام ، هنيئاً لك الأجران ، والحمد لله على الأجر الواحد ،  هب أنك
( علياً رضى الله عنه ) فى الجمل ، فأنا فى أقل حالاتى معاوية رضى الله
عنه .


طبعاً
أنا أقول هذا من باب التنزل ، وضرب المثل ، وتأكيداً على أن الواجب فى
أسوأ الأحوال غير ما وقعنا فيه ، وإلا فعند التحقيق ، فالذى أدين به ، أن
الحق موزع على الفريقين ، وأن مثلنا ومثل الإخوان ، كمثل  معاذ بن عمرو بن
الجموح ومعاذ بن عفراء ، لما جاءا للنبى صلى الله عليه وسلم يتنازعان فيمن
قتل منهما أبا جهل ، فقال النبى صلى الله عليه وسلم : كلاكما قتله ، والذى
أدين لله به ، أن كل منا أكل من منسأة الطاغية حتى خر ، لكن أينا أكل أكثر
؟ وأينا قضم آخر قضمة؟ فأهل الإخلاص لا يتنازعا فى هذا قط ، المهم أنه سقط
، فهل  يعقل أيها العقلاء ، وهل يليق أيها الفضلاء ، وهل يقبل أيها
الحكماء ، بعد أن يسقط وفى هذا الظرف البالغ الخطورة ، أن نتفرغ للإتهامات
؟ هذا والله هو العجب ، العجيب ،العاجب ، العجاب !!!


هب
أننى مخطأ ، هب أننى متأول ، هب أننى متحرف لقتال ، بل هب أننى جبان  ، هب
أن خطابى كان باهتاً وأحياناً نشازاً وأحياناً مضحكاً وأحياناً بالغ
الغرابة والإستفزاز من سطحيته أو صدميته ، هب أى شىء إلا الطعن فى نيتى
واتهامى أنى عميل وخائن ، وافعل أى شىء ، إلا التألى على الله وشق الصدور
، وقل ما شأت ، لكن فى حدود أخوة  الإسلام .


هبوا
أن السلفيين شاركوا فقط بتعليم أحكام الحيض ، والنفاس ، والرقائق ،
والمواعظ ، هبوا أننا فقط كثرنا سواد الطائعين ، هبوا أن السلفيين  لم
يقدموا إلا ، سيد بلال ، هبوا ذلك ودعكم من ألوف المعتقلين من السلفيين
كبارهم وصغارهم ، ودعكم من أن إبن لادن سلفى ، وأن الظواهرى سلفى ،
والزرقاوى سلفى ، والزمر ، والإسلامبولى سلفى ، وأن من قاد مظاهرات
كاميليا سلفى ، وأن الشيخ محمد عبد المقصود نزيل المعتقلات سلفى ، وأن
الشيخ نشأت صنوه سلفى ، وأن كلاهما نزل إلى المظاهرات وخطبا فيها بسقوط
الطاغية ، وأن معظم دعاة الدعوة السلفية قضوا سنوات من أعمارهم فى
المعتقلات ، دعونا من كل هذا ، وهبوا أننا فقط علمنا الناس العلم الشرعى ،
أفهذه عندكم جريمة ؟ أو لم يقل الله عز وجل (( وما كان المؤمنون لينفروا
كافة فلولا نفر من كل فرقة منهم طائفة ليتفقهوا في الدين ولينذروا قومهم
إذا رجعوا إليهم لعلهم يحذرون )) فنهى الله نهى تحريم تأثم الأمة جمعاء إن
وقعت فيه ، نهى أن ينفر الجميع إلى القتال ، وأمر بأن تبقى طائفة تتعلم
العلم ، وتعلمه للخلق ، فالذين نفروا للجهاد ، ليسوا بأفضل ممن نفروا
ليتفقهوا فى الدين ، وكلاهما على خير .


هذا
بفرض أن السلفيين لم ينفروا للقتال ، وهم قد نفروا وأوذوا وعذبوا ،  لكن
هب أنهم نفروا ليتفقهوا فقط فقد قاموا بدور لا يقل فضلاً عن دوركم .


إخوانى
الإخوان : لو إتفقنا على أن علماء الدعوة السلفية ، فيما يبدو ، ويظهر ،
وتشهد به أقوالهم ، وأفعالهم ، وثمار دعوتهم ، هم مخلصون فى الظاهر ،
والله حسيبهم ، فليسوا عملاء  ، وإذا إتفقنا أنهم من أهل  العلم فليسوا
جهلاء ، وإذا إتفقنا أنهم عقلاء فليسوا  مجانين ولا سفهاء ، أقول إذا
إتفقنا أنهم مخلصون ،  علماء ، عقلاء ، فعلى أى محمل ينبغى أن يحمل كلام
المخلص العالم العاقل ، إذا صدر منه ما هو من وجهة نظرك خطأ بل خطيئة ؟ ثم
هم مع ذلك بشر كالبشر ، خطاءون ، وما زعموا أنهم معصومون ولا  زعم أتباعهم
ذلك ، بل هم مثلكم إن شاء الله ، يدورون بين أجرين ، وأجر واحد ، فكلانا
إذن على خير .


أقول
لإخوانى الأخوان : والله إنى لأحبكم فى الله ، وأدعو لكم ، وأترضى عليكم ،
وأعرف فضلكم ، وقدركم ، بل وأوافقكم فى بعض مآخذكم ، لكن حنانيكم ، فما
كان الرفق فى شىء إلا زانه وما نزع من شىء إلا شانه ،  أحسنوا الظن
بإخوانكم ، الذين يعملون بما يرونه الحق ، وبما يرونه مقتضى الدليل ، فلا
يسعهم مخالفته  إلى رأى أحد ،  كائنا من كان ، حتى لو جلب ذلك عليهم سخط
الناس ، وحتى لو رضى عن أقوالهم فرعون ، لأنهم إنما يراقبون الله ، ولا
أحد سواه .


وأقول
لشباب السلفيين :  إعرفوا لإخوانكم قدرهم ، وفضلهم ، وبذلهم ، فقد عبدوا
لهذه الثورة الطريق ، وقدموا من المال والنفس والشباب ، ما لا يحتاج إلى
دليل ، لينوا فى أيدى إخوانكم ،  وأزيلوا هذه الجفوة ، وأحسنوا الظن بهم .


وإلى
الفريقين أقول : دعوها فإنها منتنة ، جدير بمن يقفون تحت راية الإسلام ،
ويصلون إلى القبلة ، ويقرأون القرآن ويتشرفون يالإنتساب إلى محمد صلى الله
عليه وسلم ، جدير بهم أن يكونوا مع بعضهم ،  على حال غير هذا الحال ، وعلى
أقوال غير هذه الأقوال ، دعوها فإنها منتنة . وتذكروا أن المفلس يوم
القيامة من يعطى الناس من حسناته حتى تفنى ، تذكروا قول الله تبارك وتعالى
: ولا تنابزوا بالألقاب ، وقوله :  إن بعض الظن إثم ، وقول النبى صلى الله
عليه وسلم : المسلم أخو المسلم ، لا يظلمه ولا يخذله ولا يحقره ، وأن
مقتضى الأخوة التى فهمها سعد حين آخى النبى صلى الله عليه وسلم بينه وبين
عبد الرحمن ، أن قال سعد لعبد الرحمن : خذ نصف مالى ونصف أهلى ، وأن السلف
كانوا يقولون لا تتم الأخوة بين اثنين حتى يقول أحدهما للآخر : يا أنا ،
فيا أنا الإخوانى غفر الله لى ولك ، سامحنى عما بدر منى فى حقك ، وقد
سامحتك على ما بدر منك ، هيا نطوى هذه الصفحة ، ونبدأ معاً صفحة بيضاء ،
لا تنابز فيها ، ولا معايرة ، ولا سوء ظن ، صفحة ليس فيها إلا أخلاق الجسد
الواحد  ، فيا أعضاء الجسد الواحد ، تذكروا أن كلنا نسعى للتمكين ،ونبحث
عن النصر ، ونرجو إقامة دولة الإسلام فعلى أى شىء نتنابز ونتسافه ويحقر
بعضاً بعضاً ، أحسنوا الظن ببعضكم ، وتفرغوا لأعداء الدين وأعدائكم وكونوا
عباد الله إخواناً .


ليس
عيباً أن نختلف ، ولكن العيب - كل العيب - أن يكون هذا هو مستوى الحوار
بيننا ، والعيب - كل العيب - أن نتقاتل والأعداء - لا أقول على
الأبواب-  بل هم بيننا .


قال
على بن أبى طالب وقد قُتل طلحة والزبير فى الجيش الذى كان يقاتله :
إني لأرجو أن أكون أنا وطلحة والزبير ممن قال الله فيهم : ( ونزعنا ما في
صدورهم من غل إخواناً على سرر متقابلين )


يقول بعض السلف  : ما رأيت أعقل من الشافعي , إختلفنا أنا وهو في مسأله ، فلقيني بعد مره فأخذ بيدي ، فقال لي : إذا كنا اختلفنا في مساله،  ألا
يسعنا أن نبقى إخواناً متحابين ؟ والشافعى هو القائل : ما ناظرت أحداً على
الغلبة ، ولا ناظرت أحداً إلا وتمنيت أن يكون الحق معه ، ولا ناظرت أحداً
فأحببت أن يخطأ ، رأيي صواب يحتمل الخطأ ورأى غيرى خطأ يحتمل الصواب .


ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان ... ولا تجعل في قلوبنا غلاً للذين امنوا ربنا إنك رؤوفٌ رحيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
admin
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 415
تاريخ التسجيل : 26/08/2010

مُساهمةموضوع: ما شاء الله    السبت مارس 12, 2011 8:09 am

والله كلام رائع يا ابا يحيى فعلا نحتاج كلنا الى فهم تلك الامور اسال الله ان يجمعنا على خير

_________________
       
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.islamway.com
 
دعوها فإنها منتنة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الاسلام ديننا :: المنتدى الاسلامى :: قسم المقالات-
انتقل الى: