الاسلام ديننا
أهلا وسهلا اخى الكريم وأختى الكريمة وأهلا بالضيوف المحترمين من غير المسلمين .... نسأل الله لكم الهداية و الحياة الطيبة والعيش بسلام وأمان ... ليتكم معنا فى هذا المنتدى فنستفيد من خبراتكم مهما كانت اعماركم أو مناصبكم ...فأنتم لنا فى كل حال أحباء وأساتذة ومعلمين... نتمنى من حضراتكم التسجيل فى هذا المنتدى وامتاعنا بما لديكم ....جزاكم الله خيرا وأحسن الله إليكم


الاسلام ذاك البطل الشجاع.... ما انتشر الا بالرحمة والدعوة.....وما انتشر بالسيف كما يدعى اهل الكتاب وغيرهم ...ففى هذا المنتدى ستعرف هل انتشر بالسيف ام بالرحمة ....؟؟!!!
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
http://alislamyatahada.mam9.com/ تم انشاء منتدى جديد
ترتيبنا هو 656 تقريبا فى منتديات احلى منتدى وذلك وفقا لما نقدمه من مواضيع فاذا اكثرنا اصبحنا من الاوائل
تم بفضل الله انشاء صفحة على موقع الفيس بوك نرجوا الدخول عليه ودعوة الاصدقاء اليه وجزاكم الله خيرا         http://www.facebook.com/pages/alaslam-ythdy/168857156461785?wall
الى الاخ ابى ايحيى لقد تم انشاء قسم شبهات وردود ومنتظرينك يا اخى جزاك الله خيرا
عااااااااااااااااااااااااااجل ادارة النايلسات تغلق خمس قنوات هى : الناس والحكمة والخليجية والحافظ والصحة والجمال نظرا لاخلالهم بميثاق الشرف الصحفى!
مفاجأة عظيمة لمن يقاطع المنتجات الايرانية قاطع منتج تشترى اخ سنى او اخت سنية ليك فى ايران
"النايل سات" تمنح ترخيصًا لقناة شيعية تسب أمهات المؤمنين
تأييد حكومي لمنع المنتقبات من التدريس بجامعات مصر
نتائج ايجابية لمحاولة تحريق القرآن " 180 امريكي يشهرون اسلامهم "
كاميليا تدفع 400 مسيحي لاعتناق الإسلام
اخواانى بالله عليكم اكثروا من مشاركاتكم فما ينبغى لمنتدى غير مسلم ان يكون اعلى منا على صفحات جوجل
تم توزيعها خلال مؤتمر تثبيت العقيدة الذي عقد مؤخرا بالفيوم .. منشورات تحريضية تدعو الأقباط إلى "الاستشهاد" تأييدا لتصريحات الأنبا بيشوي
اعلان هام للاخوات وذلك فى قسم القرآن الكريم وقراءاته
الوقفة الاحتجاجية العاشرة من أجل تحرير المسلمة كاميليا من سجن الكنيسة يوم الجمعه الموافق 8/10/2010 وذلك فى مسجد القائد إبراهيم بالاسكندرية

تم افتتاح منتدى جديد رابطه

http://nourelhoda.forumegypt.net


شاطر | 
 

 الجزء الثالث من التعليق على كتاب الإيضاح والتبيين على أن فاعل الشرك جهلا ليس من المسلمين لأبي الزبير الشنقيطي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو يحيى المصري



عدد المساهمات : 444
تاريخ التسجيل : 04/10/2010

مُساهمةموضوع: الجزء الثالث من التعليق على كتاب الإيضاح والتبيين على أن فاعل الشرك جهلا ليس من المسلمين لأبي الزبير الشنقيطي   الجمعة ديسمبر 31, 2010 3:29 pm



قال أبو يحيى : هذا الجزء نافع جدا فيه الجزء الثاني من مناقشة آية سورة المائدة وبيان العذر بالجهل قبل استحكام الإيمان والعلم عند الله تعالى






أيضا هذه قراءة شاذة كما حدثني بذلك أخي خالد بن توفيق
عن شيخه في القراءات ولو ثبتت لحلت لنا من المعضلات الكثيرات ولن أتطرق كثيرا لهذه
النقطة لإن الشيخ رد من ثلاثة وجوه ربما أزيد فمن الصعب جدا حمل قراءة متواترة على
قراءة شاذة وأما ابن جرير رحمه الله وإسناده إلى الصحابة فيحتاج إلى تحقيق وتمحيص
وكفى أنها ليست من السبع المعروفة أو ليست من العشر



الوجه الأخير من كلامه في أنهم كفروا ثم استتابهم هذا له
تفاصيل طويلة تحتاج إلى دليل فإتينا بدليل ذلك رحمك الله بدلا من نقل الأقوال نعم
هذا قيل وقد قيل غيره وإنما لجأ الأخ إلى نقل هذا الكلام عن ابن جرير رحمه الله
ويكأن عيسى عليه السلام كفرهم ثم استتابهم وهذا لإن فعل الحواريين هذا لو حدث في
زماننا مع بعض هؤلاء المشايخ لكفروهم فلذا جعلوا عيسى أيضا قد كفرهم واستتابهم
بآخر سورة الصف وهذا من العجب أيضا ويكأن الأنبياء مبعوثون لتكفير الناس لكن الذي حدث من
عيسى عليه السلام من سؤاله عن أنصار الله كان قبل رفع الله تعالى إياه بقليل كأنه
كان تثبيتا لإيمانهم قبل مغادرتهم كمثل خطبة الوداع للنبي محمد صلى الله عليه وسلم
للصحابة والناس قبل موته أما البعض فقد جعلها استتابة فسبحان الله



وما أحسن القول أن ذلك كان قبل استحكام إيمانهم ويشبه
جدا قصة ذات أنواط وتصدير الصحابي أبي الواقد الليثي لكلامه بقوله (كنا حدثاء عهد
بكفر) وسيأتي التعليق على كلام الأخ عند إيراده لهذه الشبهة إن شاء الله تعالى



وفعل الأشياء التي لا تجوز قبل استحكام الإيمان في قلوب
العباد قد حدث مع من هم خير من الحواريين ألا وهم صحابة رسول الله صلى الله عليه
وسلم : في حديث عمر بن الخطاب في حبه أكثر من نفسه



قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم في نهاية الحديث :
الآن يا عمر



والحديث بنصه : عن عبد الله بن هشام - رضي الله عنه - :قال
: « كُنَّا مع النبيِّ -صلى الله عليه وسلم- وهو آخذ بيدِ عمرَ بنِ الخطاب، فقال له
عمرُ : يا رسولَ الله، لأَنْتَ أَحَبُّ إِليَّ مِن كل شيء ، إِلا نَفْسي، فقال النبيُّ
-صلى الله عليه وسلم- : لا والذي نَفْسي بيده حتى أكون أحبَّ إِليكَ مِن نَفْسِكَ ،
فقال له عُمَرُ: فَإِنَّهُ الآن ، [والله] لأنت أحبُّ إِليَّ مِن نَفْسي، فقال له النبيُّ
-صلى الله عليه وسلم- : الآنَ يا عمرُ ». أخرجه البخاري.



وقول عامة العلماء أن المعنى الآن يا عمر اكتمل إيمانك
باكتمال المحبة وهذا الحديث يستدلون به دائما على حديث أنس بن مالك الآتي في
الصحيحين



قال صاحب عمدة القاري في شرح صحيح البخاري : (وهذه المحبة
ليست باعتقاد تعظيم بل ميل قلب ولكن الناس يتفاوتون في ذلك قال الله تعالى فسوف يأتي
الله بقوم يحبهم ويحبونه ( المائدة 54 ) ولا شك أن حظ الصحابة رضي الله عنهم من هذا
المعنى أتم لأن المحبة ثمرة المعرفة وهم بقدره ومنزلته أعلم والله أعلم ويقال المحبة
إما اعتقاد النفع أو ميل يتبع ذلك أو صفة مخصصة لأحد الطرفين بالوقوع ثم الميل قد يكون
بما يستلذه بحواسه كحسن الصورة ولما يستلذه بعقله كمحبة الفضل والجمال وقد يكون لإحسانه
إليه ودفع المضار عنه ولا يخفى أن المعاني الثلاثة كلها موجودة في رسول الله لما جمع
من جمال الظاهر والباطن وكمال أنواع الفضائل وإحسانه إلى جميع المسلمين بهدايتهم إلى
الصراط المستقيم ودوام النعم ولا شك أن الثلاثة فيه أكمل مما في الوالدين لو كانت فيهما
فيجب كونه أحب منهما لأن المحبة ثابتة لذلك حاصلة بحسبها كاملة بكمالها وأعلم أن محبة
الرسول عليه السلام إرادة فعل طاعته وترك مخالفته وهي من واجبات الإسلام قال الله تعالى
قل إن كان آباؤكم وأبناؤكم إلى قوله حتى يأتي الله بأمره ( التوبة 24 ) وقال النووي
فيه تلميح إلى قضية النفس الأمارة بالسوء والمطمئنة فإن من رجح جانب المطمئنة كان حب
النبي عليه السلام راجحا ومن رجح جانب الإمارة كان حكمه بالعكس) ا.هـ



وقال الحافظ في الفتح : (فهذه المحبة ليست باعتقاد الاعظميه
فقط فإنها كانت حاصلة لعمر قبل ذلك قطعا ومن علامة الحب المذكور أن يعرض على المرء
أن لو خير بين فقد غرض من اغراضه أو فقد رؤية النبي صلى الله عليه و سلم أن لو كانت
ممكنه فإن كان فقدها أن لو كانت ممكنة أشد عليه من فقد شيء من اغراضه فقد اتصف بالاحبية
المذكورة) ا.هـ



وقال رحمه الله في موضوع آخر للأمانة العلمية (ولذلك حصل
الجواب بقوله الان يا عمر أي الان عرفت فنطقت بما يجب واما تقرير بعض الشراح الان صار
ايمانك معتدا به إذ المرء لا يعتد بإيمانه حتى يقتضي عقله ترجيح جانب الرسول ففيه سوء
أدب في العبارة وما أكثر ما يقع مثل هذا في كلام الكبار عند عدم التأمل والتحرز لاستغراق
الفكر في المعنى الأصلي فلا ينبغي التشديد في الإنكار على من وقع ذلك منه بل يكتفي
بالإشارة إلى الرد والتحذير من الاغترار به لئلا يقع المنكر)ا.هـ



وقال صاحب مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح : (الآن يا
عمر تم إيمانك رواه البخاري وهو يحتمل احتمالين أحدهما أنه فهم أولا أن المراد به الحب
الطبيعي ثم علم أن المراد الحب الإيماني والعقلي فأظهر بما أضمر وثانيهما أنه أوصله
الله تعالى إلى مقام الأتم ببركة توجهه عليه الصلاة والسلام فطبع في قلبه حبه حتى صار
كأنه حياته ولبه ولهذا قيل فهذه المحبة منه رضي الله عنه ليست اعتقاد الأعظمية فحسب
لأنها كانت حاصلة لعمر قبل ذلك قطعا بل أمر يترتب على ذلك به يفنى المتحلي به عن حظ
نفسه وتصير خالية عن غير محبوبه قال القرطبي وكل من صح إيمانه به عليه الصلاة والسلام
لا يخلو عن وجدان شيء من تلك المحبة الراجحة وإن استغرق بالشهوات وحجب بالغفلات في
أكثر الأوقات بدليل أنا نرى أكثرهم إذا ذكر اشتاق إلى رؤيته وآثرها على أهله وماله
وولده ووالده وأوقع نفسه في المهالك والمخاوف مع وجدانه من نفسه الطمأنينة بذلك وجدانا
لا تردد فيه) ا.هـ



وأنا مع هذا القول القائل أن عمر الآن نطق بما يجب أما
اكتمال إيمانه كان شيئا آخر والله أعلم



أما على القول الآخر فإنه عجب حقا


سبحان الله عمر بن الخطاب كان قبل هذه المرحلة لم يكتمل
إيمانه فضلا عن أن يبلغ الإيمان المستحب



نعم كذا قال المحدثون وغيرهم


إلا أن الشيخ ياسر برهامي : ذكر أن المعنى الآن يا عمر
بلغت مراتب المحسنين ببلوغ الإيمان الواجب والمستجب بفعلك لهذا الواجب إلا وهو حب
النبي صلى الله عليه وسلم أكثر من نفسه



فإن قال قائل كيف يكون قد بلغ الإيمان المستحب أيضا وهو
حتى الساعة لم يكن كمل واجبا من واجبات الدين ألا وهو حب النبي صلى الله عليه وسلم
أكثر من نفسه وولده ووالده والناس أجمعين كما في الصحيحين من حديث أنس بن مالك رضي
الله عنه وأرضاه



عَنْ أَنَسٍ قَالَ:قَالَ رَسُوْلُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ
وَسَلَّمَ:لَا يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى أَكُوْنَ أَحَبَّ إِلَيْهِ مِنْ وَلَدِهِ
وَوَالِدِهِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِيْنَ.



رَوَاهُما الْبُخَارِيُّ فِي الصَّحِيْحِ عَنْ آدَمَ.


ورَوَاهُما مُسْلِمٌ عَنْ أَبِيْ مُوْسَى وبُنْدَار عَن غُنْدُر
عَن شُعْبَة






نقول إن عمر بن الخطاب رضي الله عنه ما كان يعلم هذا
الواجب الشرعي لذلك أخبره النبي صلي الله عليه وسلم أنه لن يصل إلا بهذا فلما فعله
قال الآن فعدم علم عمر رضي الله عنه وأرضاه جعل النبي صلى الله عليه وسلم يقيم
الحجة عليه لإنه لا يتصور أن يكون عمر عالما بهذا وهو تارك له في حقيقة الأمر فلما
أقامها أذعن عمر وكيف لا وهو الوقاف عند حدود الله تعالى وإذ لم يفعل فكان من حق
النبي صلى الله عليه وسلم أن يشهد على عمر بنقصان الإيمان نسأل الله تعالى السلامة
والعافية



الشاهد من الكلام أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه وهو أجل
من الحواريين بلا شك فعل شيئا لا يجوز قبل استحكام إيمانه(على القول الأول) على
قول أكثر العلماء الذين فسروا قول النبي صلى الله عليه وسلم : الآن يا عمر


فسروه بأنه الآن اكتمل إيمانك يا عمر ففعل
الحواررين ذلك والصحابة في حنين في قصة ذات أنواط يكون أقل استغرابا حينئذ

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الجزء الثالث من التعليق على كتاب الإيضاح والتبيين على أن فاعل الشرك جهلا ليس من المسلمين لأبي الزبير الشنقيطي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الاسلام ديننا :: المنتدى الاسلامى :: قسم المقالات-
انتقل الى: