الاسلام ديننا
أهلا وسهلا اخى الكريم وأختى الكريمة وأهلا بالضيوف المحترمين من غير المسلمين .... نسأل الله لكم الهداية و الحياة الطيبة والعيش بسلام وأمان ... ليتكم معنا فى هذا المنتدى فنستفيد من خبراتكم مهما كانت اعماركم أو مناصبكم ...فأنتم لنا فى كل حال أحباء وأساتذة ومعلمين... نتمنى من حضراتكم التسجيل فى هذا المنتدى وامتاعنا بما لديكم ....جزاكم الله خيرا وأحسن الله إليكم


الاسلام ذاك البطل الشجاع.... ما انتشر الا بالرحمة والدعوة.....وما انتشر بالسيف كما يدعى اهل الكتاب وغيرهم ...ففى هذا المنتدى ستعرف هل انتشر بالسيف ام بالرحمة ....؟؟!!!
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
http://alislamyatahada.mam9.com/ تم انشاء منتدى جديد
ترتيبنا هو 656 تقريبا فى منتديات احلى منتدى وذلك وفقا لما نقدمه من مواضيع فاذا اكثرنا اصبحنا من الاوائل
تم بفضل الله انشاء صفحة على موقع الفيس بوك نرجوا الدخول عليه ودعوة الاصدقاء اليه وجزاكم الله خيرا         http://www.facebook.com/pages/alaslam-ythdy/168857156461785?wall
الى الاخ ابى ايحيى لقد تم انشاء قسم شبهات وردود ومنتظرينك يا اخى جزاك الله خيرا
عااااااااااااااااااااااااااجل ادارة النايلسات تغلق خمس قنوات هى : الناس والحكمة والخليجية والحافظ والصحة والجمال نظرا لاخلالهم بميثاق الشرف الصحفى!
مفاجأة عظيمة لمن يقاطع المنتجات الايرانية قاطع منتج تشترى اخ سنى او اخت سنية ليك فى ايران
"النايل سات" تمنح ترخيصًا لقناة شيعية تسب أمهات المؤمنين
تأييد حكومي لمنع المنتقبات من التدريس بجامعات مصر
نتائج ايجابية لمحاولة تحريق القرآن " 180 امريكي يشهرون اسلامهم "
كاميليا تدفع 400 مسيحي لاعتناق الإسلام
اخواانى بالله عليكم اكثروا من مشاركاتكم فما ينبغى لمنتدى غير مسلم ان يكون اعلى منا على صفحات جوجل
تم توزيعها خلال مؤتمر تثبيت العقيدة الذي عقد مؤخرا بالفيوم .. منشورات تحريضية تدعو الأقباط إلى "الاستشهاد" تأييدا لتصريحات الأنبا بيشوي
اعلان هام للاخوات وذلك فى قسم القرآن الكريم وقراءاته
الوقفة الاحتجاجية العاشرة من أجل تحرير المسلمة كاميليا من سجن الكنيسة يوم الجمعه الموافق 8/10/2010 وذلك فى مسجد القائد إبراهيم بالاسكندرية

تم افتتاح منتدى جديد رابطه

http://nourelhoda.forumegypt.net


شاطر | 
 

 نص بيان علماء المسلمين حول حكومة المالكي الجديدة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو يحيى المصري



عدد المساهمات : 444
تاريخ التسجيل : 04/10/2010

مُساهمةموضوع: نص بيان علماء المسلمين حول حكومة المالكي الجديدة   الأربعاء ديسمبر 29, 2010 2:48 am

نص بيان علماء المسلمين حول حكومة المالكي الجديدة

الخميس 23 ديسمبر 2010



















google_protectAndRun("ads_core.google_render_ad", google_handleError, google_render_ad);






مفكرة الاسلام:
أعربت هيئة علماء المسلمين التي تمثل لأهل السنة في العراق، عن ثقتها
الراسخة بأن الحكومة العراقية المقبلة بتشكيلتها الجديدة ستكون أضعف
حكومات الاحتلال السابقة وذلك لكثرة رؤوسها، وتعدد أقطابها، وزيادة
عناصرها غير الكفوءة، وعديمة الخبرة.
وأوضحت الهيئة في رسالة مفتوحة
وجهتها إلى الشعب العراقي بمناسبة تشكيل حكومة الاحتلال الخامسة، أن هذه
الحكومة ستكون الأسوأ من حيث كثرة الفساد، وتفاقم إهمال وعدم توفير
الخدمات الأساسية للشعب وإبقاء عجلة البناء والإعمار ـ التي تبناها المحتل
وأقطاب اللعبة السياسية ـ تراوح في مكانها، كما أنها ستكون الأخطر من حيث
السعي إلى تثبيت أركان المشروع الإجرامي والخطير في تقسيم العراق تحت
مسميات الفدرالية والأقاليم، والمضي قدماً في التطهير العرقي والطائفي،
واستهداف المواطنين الآمنين .
ووصفت الهيئة، الحكومة التي تشكلت بعد
مجادلات ومساومات سقيمة التي أعقبت الانتخابات الأخيرة، بأنها حكومة ترضية
لطرفي المشروع التدميري في العراق، أمريكا وإيران، وللأحزاب والكتل
والعناوين السياسية التي استماتت في سبيل الحصول على فتات الموائد،
وللأطراف الدولية وغيرها والتي لها مصلحة في تدمير هذا البلد الجريح
وإبقائه ضعيفا ً.
وأعادت الهيئة إلى الأذهان ما ذكرته سابقا لأبناء
الشعب العراقي بأن العملية السياسية الحالية في ظل الاحتلال ستجني عليكم،
ولن تجني لكم، وإن أصواتكم ستوظف لخدمة المشروع الأمريكي وليس لخدمتكم،
وستستغل مشاعركم وحماستكم لصالح أقلية قليلة تعهدت بالسير في فلك المحتل
وخانت قضيتكم، على حسابكم وأنتم الأغلبية المطلقة، وها أنتم ترون أننا لم
نخطىء في تقديرنا، وأننا كنا ناصحين لكم .
ودعت الشعب العراقي إلى رفض
المشاريع الباطلة بكل وسائل التعبير، واحتضان مشروع المقاومة الباسلة الذي
تتبناه كوكبة من المجاهدين الذين ولدوا على أرض العراق الطاهرة وشربوا من
ماء دجلة والفرات ولن يخونوا أهلهم، مؤكدة أن المقاومة العراقية هي الأمل
الباقي بعد الله سبحانه وتعالى في إزاحة الكابوس المرعب عن كاهل هذا الشعب
الصابر ليعود هذا البلد الجريح من زاخو إلى الفاو آمنا مطمئنا، خال من أي
خوان أو متآمر أو ظلوم .
وخلصت الهيئة في رسالتها الى القول :إن
المرحلة القادمة ستكون أكثر مكرا، وستوجه الأحجار لاتخاذ خطوات مضللة ضد
الشعب العراقي، لأن المطلوب فيها تمرير مشاريع خطيرة جدا ومضرة بالبلاد
والعباد مثل مشروع النفط والغاز، وتطبيق ما يسمى نظام الأقاليم، الذي هو
وصفة لتقسيم العراق، وغير ذلك من المشاريع التي يراد منها بيع هذا البلد
بصورة كاملة .
وفيما يأتي نص الرسالة :

رسالة مفتوحة إلى أبناء شعبنا الصابر بمناسبة تشكيل الحكومة الخامسة في ظل الاحتلال
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه وبعد:
فبعد
مرور سنة تقريبا من المجادلات والمساومات السقيمة التي أعقبت الانتخابات
الأخيرة شهد العالم في الأمس الفصل الأخير من مهزلة تشكيل الحكومة الخامسة
في ظل الإحتلال، لتكون هذه المرة حكومة ترضية هزيلة بكل ما لهذه الكلمة من
معان وأبعاد.
ترضية ـ أولاـ لطرفي المشروع التدميري في العراقي،
أمريكا وإيران، اللذين مثلهما سفيراهما من خلال حضور هذا المشهد تحت قبة
البرلمان، وهما يوزعان ابتسامات النصر، والشعور بقيمة الإنجاز، على نحو من
الصفاقة يصدق فيه المثل: إذا لم تستح فاصنع ما شئت.
وترضية ـ ثانيا ـ
للأحزاب والكتل والعناوين السياسية، التي رضيت لنفسها أن تلعب دور
الأحجار، واستماتت في سبيل الحصول على فتات الموائد، حتى اضطر اللاعبون
الاساسيون ـ في سابقة مثيرة للدهشة ـ إلى تشكيل ما يقرب من خمسة وأربعين
وزارة، فيها وزراء لديهم وزارة بالأصالة ووزارة بالوكالة، وفيها وزارات
للدولة، وأخرى لا معنى لها ولا عمل لأصحابها ـ فيما يبدو ـ سوى قبض
المرتبات، والحصول على امتيازات درجة وزير، وبلغت الترضية حدا من السخرية
أن كتلة لها ثلاث نواب في البرلمان منحت وزارتان!!.
وترضية - ثالثة -
لأطراف دولية وغير دولية لها مصلحة في تدمير العراق وإبقائه هشا ضعيفا،
يحلب ضرعه، ولا يداوى جرحه، من خلال تثبيت لعبة المحاصصة الطائفية
والعرقية، التي ظهرت في تشكيلة هذه الحكومة على نحو يثير القرف
والإشمئزاز.
ومع أننا واثقون أن الحكومة القادمة بهذه التشكيلة،
ستكون ـ كما استشرفنا ذلك قبيل الإنتخابات ـ الأضعف لكثرة رؤوسها، وتعدد
أقطابها، وزيادة معدلات إسناد المواقع لعناصر غير كفوءة، وعديمة الخبرة
أحيانا بإدارة المناصب التي أسندت إليها، لكنها ستكون الأسوأ ـ في الوقت
نفسه ـ من حيث كثرة الفساد، وتفاقم إهمال توفير الخدمات للشعب ـ المستثنى
الوحيد من سياسة الترضية ـ وإبقاء عجلة البناء والإعمار ـ التي تبناها
المحتل وأقطاب اللعبة السياسية ـ مسمرة في مكانها، كما أنها ستكون الأخطر
من حيث السعي إلى تثبيت أركان المشروع الإجرامي والخطير في تقسيم العراق
تحت عناوين الفدرالية والأقاليم، والمضي قدما في التطهير العرقي والطائفي،
واستهداف المواطنين الآمنين والأقليات على يد الأجهزة الأمنية بإسناد من
قوات الاحتلال، ويكفي أن بطل هذا الجرائم الذي أكدت صحف أمريكية أن له
سجونا سرية، وكشفت وثائق ويكيليكس أنه متورط في الجريمة حتى النخاع، لم
يكتف بإعادة ترشيحه لرئاسة الحكومة، وإنما عهد له ـ زيادة على ذلك ـ
بإشغال الوزارات الأمنية سيئة الصيت والتجربة من قبل تحت ذريعة عدم وجود
اتفاق على من يشغلها، وهي الدفاع، والداخلية، والأمن الوطني، في رسالة
يقدمها كل من المحتل الأمريكي والجار الإيراني لشعبنا مفادها إن المرحلة
القادمة بالنسبة لكم هي شر غائب ينتظر، وليس ببعيد أن تبقى هذه الوزارات
بعهدته تحت الذريعة نفسها لحين انتهاء مدة هذه الحكومة، وكان الله في عون
أبناء العراق جميعا.
لقد قلنا لأبناء شعبنا من قبل إن العملية
السياسية في ظل الاحتلال ستجني عليكم، ولن تجني لكم، وإن أصواتكم ستوظف
لخدمة المشروع الأمريكي وليس لخدمتكم، وستستغل مشاعركم وحماستكم لصالح
أقلية قليلة تعهدت بالسير في فلك المحتل وخانت قضيتكم، وأن ذلك سيكون على
حسابكم وأنتم الأغلبية المطلقة، وحساب مستقبلكم ومستقبل أبنائكم، وها أنتم
ترون أننا لم نخطىء في تقديرنا، وأننا كنا ناصحين لكم.
هل تعلمون أن
كل المرشحين لهذه المواقع خاضوا سلسلة من المساومات، وكان الثمن الذي قبض
منهم جراء الحصول على مواقعهم هو القبول بمفردات المشروع الأمريكي
الإيراني، والتعهد بتمريرها، وفي مقدمتها مفردة التقسيم، ومن لم يحصل على
وزارة تمت ترضيته بحفنة من الدولارات.
هل تعلمون أن معظم المرشحين
ينتظرون على أحر من الجمر لحظة استلام مناصبهم لا من أجل خدمتكم، بل من
اجل البدء في ملء الجيوب، ورفع الأرصدة في البنوك الأجنبية، أسوة بمن
سبقهم، لاسيما أن كثيرا منهم دفع أموالا طائلة من أجل الحصول على هذا
المنصب.
إن هؤلاء هم من جادت بهم العملية السياسية التي علق عليها كثير منكم آمالا، وصبغ أصابعه بالحبر الأزرق ليوصلهم إلى مبتغاهم.
يا أبناء شعبنا الكريم :
إن
المرحلة القادمة ستكون أكثر مكرا، وستوجه الأحجار لاتخاذ خطوات مضللة
بحقكم، لان المطلوب فيها تمرير مشاريع جد خطيرة مضرة بالبلاد والعباد مثل
مشروع النفط والغاز، وتطبيق نظام الأقاليم، الذي هو وصفة للتقسيم، وإنجاز
خطوة التقسيم الملغومة وغير ذلك من المشاريع التي يراد منها بيع بلدكم
كاملا، فقد تشهدون مبادرات ظاهرها الرحمة، ولكن ثقوا إن من قبلها العذاب.
قد
يقدم الخائبون على إطلاق سراح بعض المعتقلين، ولكنهم ما يلبثوا أن يعوضوا
السجون بأعداد جديدة من أبنائكم، فلا يخدعكم هؤلاء، وقد يطلقون مبادرات
للمصالحة، ليوهموا الرأي العام أنهم جادون هذه المرة فيها، ولكنهم في
الحقيقة أبعد ما يكونون عنها، وعن الجد فيها، فضلا عن أنهم من أفشل
مبادرات المصالحة من قبل، ولم يعودوا ـ لما جنته أيديهم من جرائم عظمى ـ
أهلا لمثل هذه المبادرات.
وهكذا سيفعلون كل ما بوسعهم من أجل ان
يحوزا على رضاكم في تمرير تلك المشاريع الخطيرة التي من شأنها ـ إذا
استمرت ـ أن تعدم مستقبلكم إلى الأبد، وتنهي بلدا اسمه العراق على الخارطة
الجغرافية في المنطقة، أو يشتروا صمتكم على ذلك في أقل تقدير، فحذار، وألف
حذار من الصمت..
يا أبناء شعبنا الأبي:
لم ينته المشهد بعد،
ومازلتم تملكون زمام المبادرة في إحراز الغلبة على هؤلاء الأشرار، مازالت
أمامكم فرصة لتلقين المحتل ومن معه درسا لن ينسوه، وذلك من خلال إعلانكم
رفض هذه المشاريع الباطلة بما تقدرون عليه من وسائل التعبير عن ذلك،
واحتضانكم لمشروع المقاومة التي يقوم بها كوكبة من أبنائكم، ولا نعني أبدا
من يستهدفكم ويمارس الإرهاب ضدكم، فهؤلاء قتلة مأجورون، بل نعني من يبذل
مهجته من اجل حريتكم، ويريق دمه من اجل الحفاظ على دمائكم وأموالكم
وثرواتكم، هؤلاء من أصلابكم، ولدوا على هذه الأرض، وشربوا من ماء دجلة
والفرات، ولن يخونوا أهلهم، فلا تلتفتوا إلى إدعاءات الكاذبين، وتضليل
المحتلين، فلقد كشفت لكم الأيام من يستهدفكم ويضرب مساجدكم وحسينياتكم
وكنائسكم، وكشفت الوثائق الدولية من كان يقتل أبناءكم من الطيارين
والأطباء وأساتذة الجامعة وغيرهم، ومن كان يقتل على الهوية، ومن الذي يسرق
البنوك، ويهرب الآثار، ويهتك الأعراض، ويرتكب بحقكم كل ما على هذه الأرض
من موبقات.
إن المقاومة العراقية أهم أملنا الباقي بعد الله سبحانه
في إزاحة هذا الكابوس المرعب عن كاهلنا، فبها يعود البلد آمنا رخيا
مطمئنا، وبها ينفث عنه الخبث فلا يبقي على أرضه أي خوان أو متآمر أو ظلوم،
وبها يعود العراق إلى أهله من زاخو إلى الفاو، سنة وشيعة، عربا وكردا،
وتركمانا، مسلمين ومسيحيين، وكل الأطياف الأخرى، فلنكن لها سندا تكن لنا
درعا من الأخطار، ولنكن لها حضنا تكن لنا ينبوعا من العطاء والتضحية
والوفاء.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الأمانة العامة في 15 محرم /1432هـ 22/12/ 2010 م







google_protectAndRun("ads_core.google_render_ad", google_handleError, google_render_ad);





























comments










fouzi






alah okbar
اللهم أنصر دولة الإسلام والمجاهدين في العراق












سامي احمد






ان لله وان اليه راجعون
اكلت يوم اكل الثور الابيض

ليؤذن المؤذن بينكم، "أيها الملالي إنكم لخائنون".. فما أعظم من خيانة أمة تشهد الشهادتين، يسع بذمتها أدناها وهي يد على من سواها..














أبواحمد الشرقاوي






للشيطان صورة قلما يغيرها

هذه هي صورة الشيطان الذي ينخر في جسد امتنا من اليهود والنصارى والشيعة ,
اثارة النعرات والخلافات وزرعها ثم الدعوة الى الفيدرالية والتقسيم ولو لا
حظنا فهو مخطط واحد فقط تختلف السناريوهات لكن النتيجة واحد وهي اظهار
العصبية العرقية ثم البدء بالأقوى ثم الإنشقاق والعصيان ثم الإقتتال ثم
الدعوة للصلح , ووضع فترة ثم الإستفتاء والتقسيم , وتجد دور الشيطان حاضرا
وأصبح ظاهرا لايستتر لأنه أمن على نفسه وضمن موت الأمة ومايحدث اليوم في
السودان الشقيق ليس ببعيد , وكذلك العراق , وبعدها مصر , وبعدها السعودية
وكل دول الإسلام لأنه أقام في كل بلد مسئولون جدا لم يدركو اصول اللعبة
أحياناأو كانو متواطئين معه أحيانا أخرى ولا حول ولاقوة إلا بالله
إن الأمر يحتاج منا إلىعدة أمور

1- العودة الى كتاب الله وسنة نبينا ففيه الفلاح

2- نشر الوعي بمخططات العدو من قبل العلماء وأصحاب الرأي المخلصين
وإيصالها للمسؤلين وهذا يتطلب استمالة قلوب الحكام وإيصال لهم فكرة أن
الإسلام يحافظ لهم على مناصبهم ولا ينزعها منهم ( وأن لاننازع الأمر أهله
)
3- الإنتباه جيدا من الطابور الخامس فإن أكثر مايحزننا المعارضة المأجورة التى تزرع فينا ليس إلا لتفتيت وحدتنا

4- التسلح بالعلم النافع , فليس من الأمان أن أنام قرير العين والعدو
يحيط بنا من كل جانب متسلحا بأخطر الأسلحة وأنا أرفض حت إمتلاكها حتى ولو
لمجرد الدفاع عن النفس فأين الأمن القومي
5- إن الأمة تحتاج إلى تعبئة طويلة المدى , وهذا دور العامة من
المسلمين في أن يبدأو بأبنائهم فيعلموهم كتاب الله وسنة نبيه ويحيو الدين
في بيوتهم وشوارعهم ووظائفهم ( أخي المسلم إنك على ثغر من ثغور الإسلام
فاحذر أن يؤتى الإسلام من قبلك ) إننا جميعا مسئولون أمام الله عن مايحدث
لأمتنا الإسلامية في ربوع هذا العالم فلابد أن ننتبه للقضية فليقم كلا منا
بواجبه لإحياء روح الإسلام وجذوة الإيمان والدعوة لمكارم الأخلاق ومحاسن
الصفات
6- إن الدور على العلماء والدعاة والمربين كبير في أن ينشغلوا
بإصلاح الأمة , يادعاة الآسلام في السعودية ومصر والمغرب والشام والعراق
وفي فلسطين وجميع بلاد الإسلام قومو بدوركم انتبهوا أنتم على خطر عظيم
وستحاسبون أمام الله يوم القيامة فالدعوة الدعوة عودو إلى القرآن والسنة
أما العقلاء من غير المسلمين في بلاد الإسلام فإن لكم أن تقارنو بين
الوضع حاليا في العراق والوضع من قبل لتعرفوا أن الاستعمار لا يبحث عن
نصرانية ولا إسلام إنما هي مصالح مادية بحتة من حب السيطرة والقتل والدمار
فكثيرا ما سمعنا ورأينا من قيام الإستعمار بذبح ابرياء فقط لمجرد التسلية
والتعطش لسفك الدماء
- يا نصارى مصر انكم تعيشون مع اخوانكم من المسلمين منذ قرون طويلة
ماذا رأيتم إلا الألفه والتزاور والعلاقات الأخوية بين الجار المسلم
والنصراني يواسى بعضهم بعضا في المصيبة , ويهنىء بعضهم بعضا في المناسبات
السارة , يعملون سويا يتزاوروون ويقترض هذا من هذا ولا مشاكل فما الذي حدث
.

- ويأهل جنوب السودان من مسلمين ونصاري هل سودان واحد أقوى وأعز أم
سودانيين واليوم خبر جديد من معارك في دارفور حتى ينفصل الجنوب وبعده
دارفور وغيره أليست هى صورة واحدة للشيطان ومسرحية واحدة فقط يغير الأبطال
والممثليين
- إننا يجب أن نتحد سويا في العودة إلى الأخلاق الفاضلة والصفات
الحسنة والتلاحم والتواد وعدم احياء الفتن والعمل كجسد واحد , مسلمين
ونصارى وغيرهم ضد كل مخرب ناقص الأخلاق أفاك ( اللهم ردنا والمسلمين إلى
دينك ردا جميلا ),غلى الإسلام من جديد .















أم محمد






أعانكم الله إخواننا السنة
أسال الله أن ينصر المجاهدين في العراق ويوحد صفوفهم ويحفظهم ويحفظ بلاد المسلمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
نص بيان علماء المسلمين حول حكومة المالكي الجديدة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الاسلام ديننا :: المنتدى الاسلامى :: قسم المقالات-
انتقل الى: